أنت هنا

كلمة العميد

 

يعد التطوير المستمر، والالتزام بمعايير الجودة في كافة مخرجات مؤسسات التعليم العالي أحد أهم السُبل للارتقاء بهذه المؤسسات واستثمارها للمساهمة في تنمية المجتمع وازدهاره، وتولي جامعة الملك سعود عمليات التطوير والجودة اهتماماً بالغاً إيماناً بدور هذه العمليات في دعم سعي الجامعة الدؤوب لتحقيق رسالتها وبلوغ رؤيتها وفق الخطة الاستراتيجية KSU2030، التي تعد خارطة طريق للجامعة لتحقيق طموحاتها المستقبلية ودعم جهود الدولة- وفقها الله- لتحقيق رؤية المملكة 2030،  

وتلعب عمادة التطوير والجودة بالجامعة دور رئيس في قيادة الحراك التطويري بالجامعة من خلال تقديم الدعم لجميع وحدات الجامعة في كل ما يتعلق بعمليات التخطيط والتطوير والجودة الإدارية والأكاديمية والتخطيط الاستراتيجي، كما تدعم العمادة استحداث وتنفيذ المشروعات التطويرية بالجامعة.

ومع موافقة المقام السامي الكريم على النظام الجديد للجامعات، واختيار جامعة الملك سعود في مقدمة الثلاث جامعات التي تم اختيارها لتطبيق المرحلة الأولى من هذا النظام، تعاظم دور عمادة التطوير والجودة وزادت مسؤولياتها في دعم جهود الجامعة وتحقيق أهداف وزارة التعليم وصولا الي تحقيق اهداف الوطن وقيادته.

الله اسأل ان يوفقنا لتقديم الافضل وتحقيق ما تصبو اليه جامعتنا ودولتنا انه علي ذلك قدير.                                                                                                                                                    

عميد عمادة التطوير والجودة المُكلّف/

د. مبارك بن هادي القحطاني